مهمتي

 

ولذلك، وضع الأشقر برنامجاً انتخابياً يأمل تحقيقه في حال وصوله بصوت الناس، ليكون هو الرجل الذي انطلق منهم وبفضلهم ليعود بقراراته إليهم، وإليهم فقط.


 

 

ينطلق مسعود الأشقر في العمل الوطني من حق المواطن. ولأنه يتعاطى الشأن العام ويستمع الى الناس وهمومهم ويسعى الى تحقيق حلمهم ببناء دولة مستقلة قوية وقادرة، فإن مهمته إسماع صوت المواطنين وكسر الطوق الذي فرضه أهل الحكم منذ أكثر من 30 سنة على المطالب الإنمائية والحياتية، وإعادة الحياة الى المجلس النيابي بصفته منبراً للناس، وليس مجمعاً برجوازياً للساعين وراء السلطة على حساب الآخرين.

 


 


تسجل في خدمة المستجدات
هل تعلمون؟
اكتشفوا معلومات مفيدة متعلقة بالإنتخابات.
مساحة حرة
هل ترى في الانتخابات المقبلة فرصة للتغيير؟
نعم
كلا
<< ارسل
<< وجهة نظري
    ترك التعليق:

    الإ سم:                

    البريد الالكتروني:     

    التعليق:                





    جميع الحقول إلزامية                                            
|