قيمي

 

يرى أن من مقومات النجاح الكفاءة والخبرة والمثابرة والنزاهة، لكنه لا ينكر أن للحظ دور كبير في الحياة... وإلا لما بقي هو على قيد الحياة بينما استشهد رفاقه جميعاً. ويقول: "أعتبر نفسي أكثر من محظوظ لأن ثلاثة أرباع المحيطين بي لم يعودوا موجودين. لم يبق منهم الا صداقتهم عندي وبطولاتهم ومواقفهم وضحكاتهم العالقة في ذهني. هؤلاء أخدمهم بتجسيد تأملاتهم، والبحث عنهم اينما كانوا،لمن ما زال منهم على قيد الحياة مرمياً في غياهب السجون السورية".

يؤمن مسعود الأشقر أيضاً بعمل الفريق المنظم، وبضرورة وجود قائد جامع للكل.


يؤمن أيضاً بالقوة الايجابية والقدرة على التغيير بواسطة الارادة.
 

 

يعتبر مسعود الأشقر العائلة والمدرسة المؤسستين الأبرز في صقل شخصية المرء. ففيهما نتعلم احترام الغير والمعاملة الحسنة والقيمة البشرية الخاصة بكل انسان والتهذيب.

ولأن الأم هي المدرسة الأولى، تؤدي المرأة دوراً مركزياً في حياته، بدءاً بمنزله الى جانب زوجه غريتا وبناته الاربعة ماريا ورايسة وناي وكريستينا.

يكره مسعود الأشقر الكذب، هو المعروف بصدقه المطلق وبنظافة كفه، ويعتبر نفسه رجلاً عصامياً صنع نفسه بنفسه. ويقول: "كل ما حققته، جاء بتعبي وبجهدي. فأنا بدأت نضالي على مقاعد الدراسة ثم انتقلت الى العمل العسكري والسياسي، ولم أتحدر من عائلة سياسية ولا نلت دعماً مادياً أو مالياً من أحد.
 


تسجل في خدمة المستجدات
هل تعلمون؟
اكتشفوا معلومات مفيدة متعلقة بالإنتخابات.
مساحة حرة
هل ترى في الانتخابات المقبلة فرصة للتغيير؟
نعم
كلا
<< ارسل
<< وجهة نظري
    ترك التعليق:

    الإ سم:                

    البريد الالكتروني:     

    التعليق:                





    جميع الحقول إلزامية                                            
|