massoud-ashkar.org
                        Nous souhaitons exprimer nos remerciements les plus sincères et nous nous engageons à poursuivre cette noble lutte et de rester fidèles à nos camarades tombés au combat, puisque nous croyons fermement que le droit est la valeur ultime et suprême. Massoud Ashkar
Communiqués de presse
الأشقر يزور الرابية: التعيينات وقانون الإنتخاب ودعم الجيش
7 mars 2012

زار مسعود الأشقر رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشال عون في دارته في الرابية، وعرض معه للتطورات السياسية، لا سيما قانون الإنتخاب، وملف التعيينات والتمثيل المسيحي في إدارات الدولة، فضلاً عن موضوع كتاب التاريخ، حيث شدد الأشقر على ضرورة ان لا يكون التاريخ وجهة نظر تسقط تضحيات الشهداء الذين سقطوا رفضاً للتوطين، ولكي لا يتحوّل لبنان الى دولة بديلة، او دولة محتلة من جيش غريب، بل جمهورية سيدة حرة مستقلة ترفض كل أشكال الإحتلال والهيمنة وفرض النفوذ.

وأكد الأشقر عقب اللقاء ضرورة الإسراع في بت ملف التعيينات، على أساس الكفاية ونظافة الكف، وان تراعي هذه التعيينات تمثيل الكتل النيابية، لا سيما الكتلة الممثلة للمسيحيين راهناً، ما يسهم في رفع الغبن اللاحق بالمسيحيين منذ إتفاق الطائف وحتى اليوم، والسماح لهم بإختيار الأفضل من بينهم.

وفي قانون الإنتخاب، ابدى الأشقر خشيته من ان تسهم إضاعة الوقت في عدم التوصل الى قانون إنتخابي جديد يؤمّن صحة التمثيل، ويمنح المسيحيين الفرصة للإتيان بممثليهم الحقيقيين، بعيداً مما يعرف بالمحادل، لاسيما في ما يتعلّق ببيروت وبتقسيماتها الإنتخابية، ما يسمح لأهالي الأشرفية والمدور والصيفي والرميل بالمجيء بمن يرونه مناسباً ومعبراً عن تطلعاتهم الى الندوة البرلمانية.

ورأى الأشقر ضرورة لإستكمال النقاش الجدّي والبناء الذي بدأته بكركي، من خلال اللقاء الماروني، لجوجلة كل الأفكار، وبحثها مع مختلف شرائح المجتمع اللبناني وطوائفه، للوصول الى القانون الأفضل.

وتطرّق الأشقر كذلك الى التظاهرة السلفية في وسط بيروت، معتبراً ان لبنان في حاجة الى كل ما يجمع لا ما يفرّق، وما يحافظ على إستقراره الداخلي، لا ما يدخله في سياسة المحاور والتحريض والتدخل في شؤون الدول، بعدما دفع اثماناً غالية وقدّم خيرة شبابه ليبقى لبنان سيداً حراً مستقلاً.

وحيا الأشقر الجيش اللبناني، قيادة وضباطاً وعناصر، لما قاموا به حفظاً للإستقرار وحماية للممتلكات العامة والخاصة، وصوناً للسلم الأهلي، خصوصاً ان مشهد الخامس من شباط 2006 لا يزال في الأذهان، وان التحقيقات لم تنته والملابسات لم تكشف بأكملها.

مسعود الأشقر
 

Je m'inscris à la newsletter
de Massoud Ashkar
LE SAVIEZ-VOUS?
Découvrez des faits nouveaux en rapport avec les élections.
ÇA SE DISCUTE
Croyez-vous que les prochaines élections offrent l’occasion de réaliser le changement?
Oui
Non
Envoyer >>
Mon point de vue >>
|